علوم

فيديو يوثق الحدث النادر.. “الاقتران العظيم” بين المشتري وزحل

شهد العالم، مساء الاثنين، تقارب أكبر كوكبين في المجموعة الشمسية، المشتري وزحل، إلى أقصى حد خلال ظاهرة يسميها علماء الفلك “الاقتران العظيم”، والتي لن تتكرر بهذا الحجم قبل العام 2080م.

وظهر الكوكبان الغازيّان العملاقان في مجال رؤية واحد بالنسبة لأدوات المراقبة، ما أعطى انطباعا بأنهما قريبان لدرجة الاندماج، فيما تفصل بينهما في الواقع مسافة 730 مليون كيلومتر.

وتوافدت الجماهير في كل أنحاء العالم والمهتمين برصد الظاهرة الفلكية وتوجهوا بأبصارهم نحو السماء لرصد الظاهرة، في حين استعمل العديد من المتهمين أدوات لمراقبة الظاهرة ورصدها باستخدام تلسكوبات بعيدة المدى وعدسات كاميرات ذات بعد بؤري كبير.

وتوافرت أفضل ظروف مشاهدة الحدث الفلكي في المناطق القريبة من خط الاستواء، في حين كان يتعين في أوروبا الغربية وأنحاء واسعة من أفريقيا، تصويب النظر في اتجاه جنوب الغرب.

وبدأ التقارب الظاهر بين الكوكبين منذ أشهر، ووصل إلى أقرب مسافة يوم الانقلاب الشتوي 21 ديسمبر، في مصادفة زمنية.

وقال عالم الفلك في مقر إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) هنري ثروب: إن المشتري الأكثر بريقًا والأكبر، كان يقترب تدريجيًّا من زحل في السماء لأسابيع؛ بينما يسير الكوكبان حول الشمس؛ كل منهما في حارته الخاصة في مضمار سباق سماوي هائل.

ويدور المشتري، أكبر كواكب المجموعة الشمسية، حول الشمس في 12 عاما، فيما تستغرق دورة زحل 29 عاما. وفي كل 20 عامًا تقريبًا، يظهر الكوكبان كأنهما يتقاربان لدى مراقبة السماء من الأرض.

ويعود آخر اقتران عظيم إلى العام 2000م، لكن الفارق بين الكوكبين لم يكن ضئيلاً بالدرجة التي شهدها العالم الاثنين منذ 1623م. كما لن يشهد العالم حدثًا مشابهًا بهذه الدرجة من التقارب بين الكوكبين قبل 15 مارس 2080م.

زر الذهاب إلى الأعلى