دولي

“الصحة العالمية” تحدد شرطًا لانتهاء جائحة كورونا

أكدت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سمية سواميناثان، أن فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19، قد ينتهي حين يتم تطعيم حوالي 70٪ من سكان العالم ضد الفيروس.

وشددت سواميناثان على ضرورة أن يكون اللقاح آمنًا وفعالًا، وأن يلبي كافة معايير منظمة الصحة العالمية الضرورية في مثل هذه المجالات.

من جانبه، أكد تيدروس أدهانوم جيبريسوس مدير عام منظمة الصحة العالمية أمس الخميس، أن الحصول العادل في جميع أنحاء العالم على لقاح فيروس كورونا “هو في مصلحة كل بلد”.

وقال تيدروس في منتدى باريس للسلام، إن احتكار دول بعينها لقاح كورونا سيطيل من أمد الجائحة ولن يختصرها، محذرًا من أنه إذا لم تتمكن الدول الفقيرة من الحصول على اللقاح “فإن الفيروس سيستمر في الانتشار وسيتأخر الانتعاش الاقتصادي على مستوى العالم”.

وأضاف تيدروس إن “بعض البلدان تشتري المزيد من اللقاحات مقدمًا، بكميات تزيد عن ضعف حجم سكانها، مما يعرض للخطر إمكانية الحصول على اللقاحات والقدرة على تحمل تكاليفها بالنسبة لبلدان أخرى”.

وأوضح تيدروس أن مبادرة منظمة الصحة العالمية لضمان الوصول إلى اختبارات “كوفيد-19” وعلاجاتها ولقاحاتها في جميع أنحاء العالم، بها فجوة تمويلية تبلغ 28.5 مليار دولار منها 4.5 مليارات مطلوبة بشكل عاجل للحفاظ على قوة الدفع.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أشادت بلقاح “فايزر”، مشيرة إلى أنه قد يغير الوضع الوبائي لفيروس كورونا بحلول مارس 2021.

وقال مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية إن “اللقاح قد يتم طرحه بحلول مارس القادم للفئات الأكثر ضعفًا”، مضيفًا: “هذا قد يغير مسار الوباء بشكل جذري”.

وأعلنت شركة الهندسة الحيوية الألمانية “بيوأنتك” وشركة الأدوية الأمريكية “فايزر”، الاثنين الماضي، عن تجربة سريرية ناجحة للمرحلة الثالثة من لقاح ضد كورونا، الذي من المتوقع تسجيله في نوفمبر الجاري.

ونقل بيان مشترك للشركتين: “اللقاح المرشح كان أكثر فعالية بنسبة 90% للوقاية من “كوفيد-19”.

وتابع البيان: “استنادًا إلى التوقعات الحالية، نتوقع إنتاج ما يصل إلى 50 مليون جرعة لقاح في جميع أنحاء العالم في عام 2020، وما يصل إلى 1.3 مليار جرعة في عام 2021”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى