علوم

الكشف عن أكثر وأقل فصائل الدم “تأثرًا” بتداعيات كورونا

أظهرت دراستان علميتان نشرتا في مجلة “بلوود أدفنسز” العلمية أن أصحاب فصيلة الدم O أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأوضحت الدراستان أنّ اصحاب هذه الفئة ربما لديهم احتمالية أقل للإصابة بأمراض شديدة.

وأشارت الدراستان إلى أن فصيلة الدم قد تلعب دورًا في قابلية الشخص للإصابة بالعدوى وفرصه في الإصابة بنوبة شديدة من المرض. وأوضح فريق البحث أن هذه “السببية” تحتاج إلى مزيد من البحث لتحديد الآثار، إن وجدت، على المرضى.

ووجدت دراسة دنماركية أنه من بين 7 آلاف و422 شخصًا ثبتت إصابتهم بـ”كوفيد-19″، كان 38.4 في المائة منهم فقط من فصيلة الدم “O”، رغم أنه من بين مجموعة من 2.2 مليون شخص لم يتم اختبارهم، شكلت فصيلة الدم 41.7 في المائة من السكان. على النقيض من ذلك، فإن 44.4 في المائة من أصحاب فصيلة الدم (A) كانت نتيجة اختبارهم إيجابية.

وفي دراسة أخرى أجريت في كندا، وجد باحثون أنه من بين 95 مريضًا يعانون من حالة حرجة بسبب وباء كوفيد-19، فإن النسبة الأعلى منهم ينتمون إلى فصيلة الدم A أو AB وقد احتاج 84 في المائة منهم إلى تهوية ميكانيكية مقارنة بالمرضى الذين ينتمون إلى فصيلة الدم O أو B، والتي كانت نسبتهم 61 في المائة.

ووجدت الدراسة الكندية أيضًا أن أولئك الذين لديهم فصيلة الدم A أو AB يقضون فترة أطول في وحدة العناية المركزة، بمتوسط ​​13.5 يومًا، مقارنة بأولئك الذين لديهم فصيلة الدم O أو B، والذين كان متوسط إقامتهم في العناية المركزة تسعة أيام.

وقال الدكتور مايبيندر سيخون، طبيب العناية المركزة في مستشفى فانكوفر العام ومؤلف الدراسة الكندية: “إذا كان أحدهم من فصيلة الدم A، فلا داعي للذعر، وإذا كنت من فصيلة الدم O، فليس لك مطلق الحرية في الذهاب إلى الحانات والملاهي”.

في الدراسة الدنماركية، قام الباحثون بتحليل بيانات الأفراد الدنماركيين الذين تم اختبارهم بين 27 فبراير و30 يوليو، وتمت مقارنة توزيع أنواع الدم بين هؤلاء الأشخاص ببيانات من أشخاص لم يتم اختبارهم. وجدوا أن فصيلة الدم لم تكن عامل خطر للدخول إلى المستشفى أو الوفاة من كورونا.

وتتضمن التفسيرات المحتملة، “مستضدات” فصيلة الدم وكيفية تأثيرها على إنتاج الأجسام المضادة لمكافحة العدوى، أو يمكن ربطها بجينات مرتبطة بأنواع الدم وتأثيرها على المستقبلات في جهاز المناعة.

وجدت دراسة منفصلة نُشرت في مجلة “نيو إنغلاند جورنال أوف ميدسين” في يونيو، أن البيانات الجينية لدى بعض مرضى كوفيد-19 والأشخاص الأصحاء تشير إلى أن أولئك الذين لديهم دم من النوع A كانوا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، وأن أولئك الذين لديهم فصيلة دم O كانوا في مخاطر أقل.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى