مجتمع

للمرة الأولى منذ 7 أشهر.. ملكة بريطانيا تخرج من القصر

قامت الملكة إليزابيث بأول نشاط كبير لها منذ فرض إجراءات العزل العام في مارس الماضي بهدف احتواء فيروس كورونا، حيث زارت، الخميس، مختبر العلوم والتكنولوجيا الدفاعي السري للغاية.

وظهرت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية أمس لأول مرة علانية منذ بداية جائحة فيروس كورونا، حيث زارت مختبر علوم وتكنولوجيا الدفاع القريب من سالزبوري مع الأمير ويليام دوق كامبريدج.

ووفقًا لبيان قصر باكينغهام، فإن الملكة التقت خلال زيارة المختبر الواقع عند بورتون داون، العلماء الذين يجرون أبحاثًا تدعم استجابة بريطانيا لجائحة فيروس كورونا.

وأضاف البيان إنه “جرى اتخاذ احترازات سلامة مشددة للزيارة الملكية، بما في ذلك اختبارات فيروس كورونا للـ48 شخصًا الذين تواصلوا مع الملكة وقواعد تباعد اجتماعي صارمة”.

غير أن الملكة زارت المعمل من دون كمامة، حسبما أكد البيان. وهذه هي المرة الأولى خلال 7 أشهر التي تخرج فيها الملكة (94 عامًا) من مقرها الملكي.

وأدت الملكة، التي أمضت فترة العزل العام في قصر وندسور، واجباتها الرسمية عن بُعد عبر الفيديو أو الهاتف أو في مقر إقامة ملكي.

ومنذ مارس، كان الظهور العلني الوحيد للملكة إليزابيث في قصر وندسور لحضور احتفال عسكري في يونيو بمناسبة عيد ميلادها وفي حفل لمنح جامع التبرعات الخيرية الكابتن توم مور البالغ من العمر 100 عام لقب سير.

كما قامت بزيارات خاصة إلى قلعة بالمورال في أسكتلندا وساندرينجهام في شرق إنجلترا، وهي من مقار إقامتها الخاصة.

وسيرًا على ما درجت عليها معظم سنوات حكمها الذي بدأ قبل 68 عامًا، كشفت أمس النقاب عن لوحة في بورتون داون ووقعت على دفتر الزوار. وقالت مازحة: “حسنًا، هذا يثبت أننا كنا هنا، أليس كذلك؟”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى