محليات

السلطنة تتخذ أول إجراء بإيقاف أنشطة بعد القرار الأخير

تنفيذًا لقرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، أعلنت وزارة الثقافة والرياضة والشباب وقف وتجميد أنشطة الفرق الأهلية الرياضية اعتبارًا من يوم الخميس 15 أكتوبر 2020م وحتى إشعار آخر.

ودعت الوزارة الجميع للتعاون والتقيد بما جاء في قرار اللجنة العليا وبكافة الإجراءات والإرشادات الصادرة في هذا الشأن سائلين الله عز وجل للجميع الصحة والسلامة وأن يجنبهم كل مكروه وسوء.

وكانت اللجنة العليا قد قررت، يوم الجمعة الماضي، أنه سيتم إعادة إغلاق الأنشطة التي أُعِيدَ فتحها مسبقًا ولم تلتزم بالاشتراطات الموضوعة، مشيرةً إلى أن الجهات المختصّة ستقوم بالإعلان عن تفاصيلها في وقت لاحق.

وأهابت اللجنة العليا بالجميع، وخصوصًا الشباب، التقيّد التام بجميع الإجراءات الوقائيّة على المستوى الفردي والجماعي، ووقف جميع التجمعات العائلية والاجتماعية، وستتخذ الجهات المعنيّة كافة الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

وتدرس اللجنة بشكل متواصل الزيادة الكبيرة أعداد الإصابات والوفيّات الناجمة عن مرض (كوفيد-19) من مختلف الأعمار، والارتفاع الحاد لأعداد المنوّمين في أجنحة المستشفيات وأسرّة العناية المركزة على نحوٍ غير مسبوق في تاريخ القطاع الصحّي بالسلطنة، وما ينتج عن هذا من وضعٍ خطيرٍ يتجاوز قدرة المنظومة الصحية والعاملين فيها على التعامل مع هذه الجائحة وغيرها من الأمراض.

ومن أجل حماية جميع أفراد المجتمع وضمانًا لقدرة القطاع الصحي على أداء مهامه، تم منع الحركة وإغلاق جميع الأماكن العامة والمحلات التجارية، من الساعة 8 مساءً حتى الساعة 5 صباحًا وذلك حتى يوم السبت الموافق 24 أكتوبر 2020م.

كما تم حظر استخدام الشواطئ طوال اليوم حتى إشعار آخر، في محاولة لكبح جماح الأرقام المتصاعدة في الإصابات والوفيات بمرض فيروس كورونا والتي شهدت ارتفاعًا كبيرًا خلال الأسابيع الماضية.

وأقرت اللجنة العليا نشر أسماء المخالفين وصورهم في مختلف وسائل الإعلام، وهو الامر الذي حاولت اللجنة تفاديه لعدة أشهر، إلا أن تواصل المخالفين في ارتكاب مخالفاتهم والاستهتار من قبل البعض أدى إلى اعتماد هذا القرار ليكون رادعًا لمن يتجاوز قرارات اللجنة.

زر الذهاب إلى الأعلى