مجتمع

فيديو: فتى الزرقاء يتحدث من المستشفى.. ويوجه رسالة للملك

رغم الجراح الصعبة التي ألمت به، جراء الجريمة الوحشية التي تعرض لها، إلا أن فتى الزرقاء، صالح حمدان تمكن من الحديث بصعوبة ووجه رسالة إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وتحتل قضية الفتى حمدان (16 عاما) حيزا كبيرا من اهتمامات وسائل الإعلام في الأردن والعالم العربي منذ يومين، بعد تعرضه للخطف وبتر يديه من منطقة الرسخ وفقأ عينيه، من طرف عدة أشخاص في مدينة الزرقاء شرق العاصمة عمّان.

وفجرت القضية غضبا عارما في الرأي العام وشبكات التواصل الاجتماعي لهول الجريمة التي ارتكبت بحق فتى في ربيع العمر، على خلفية ثأر لا علاقة له بها.

وقال صالح وهو على سرير المستشفى وبصعوبة بالغة إنه يناشد العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، الإفراج عن والده الموجود خلف القضبان.

وأضاف باكيا أن الإفراج عن والده أفضل بالنسبة إليه من تركيب يدين صناعتين له تعوضان عن تلك التي قطعها المجرمون.

وكان العاهل الأردني قد تابع تفاصيل الحادثة والتعامل الأمني معها، وأكد على ضرورة اتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق المجرمين الذين يرتكبون جرائم تروع المجتمع، ووجه المعنيين بتوفير العلاج اللازم للضحية.

وقال صالح إن والده شخص مظلوم. واستذكر تلك اللحظات التي كان فيها والده يهب من أجل تلبية أي طلب يريده.

ويقبع والد الفتى في السجن على خلفية إدانته بقتل قريب أحد الجناة الحاليين في الماضي، عندما كان حارس أمن، فيما وصفه الفتى بأنه “دفاع عن النفس”.

ويرقد الفتى المصاب في مدينة الحسين الطبية في العاصمة الأردنية عمّان.

وتقول السلطات إنه جرى تشكيل فريق طبي من تخصصات مختلفة من أجل متابعة حالة صالح، من أطباء العيون والعظام والجراحة التجميلة والتأهيل النفسي إضافة للأطراف الصناعية.

وقال مدير عام الخدمات الطبية الملكية العميد الطبيب عادل الوهادنة إن حالة الفتى مستقرة وبحاجة للمتابعة الطبية، بحسب صحيفة “الغد” الأردنية.

وألقت الأجهزة الأمنية الأردنية القبض على 16 مشتبها بهم آخرين في القضية، تمهيدا لإحالتهم إلى القضاء.

وانتدب الأمن العام فريق تحقيق خاصا لمتابعة قضية الاعتداء على الفتى صالح في محافظة الزرقاء، حيث ألقي في مداهمة، الأربعاء، القبض على المتهم الرئيسي و5 أشخاص آخرين أثبتت التحقيقات اشتراكهم في تنفيذ الجريمة المروعة، فيما لا يزال التحقيق مستمرا مع آخرين وردت أسماؤهم في التحقيق.

وأعلن الأمن العام الأردني، أنه تمت إحالة المتهم الرئيسي إلى القضاء وفي حقه 172 سابقة جرمية، فيما انتشرت عبر وسائل التواصل مطالبات بإعدامه.

وقال الناطق الإعلامي باسم الأمن العام إن التحقيقات في القضية ما زالت مستمرة، وحال انتهائها وكافة الإجراءات القانونية اللازمة، سيتم إحالة القضية وكافة الأطراف والمضبوطات إلى مدعي عام محكمة أمن الدولة.

المصدر: وسائل إعلام أردنية

زر الذهاب إلى الأعلى