رياضة

رونالدو والعشاء الأخير.. ما مصير المنتخب بعد الصورة المخيفة؟

بعد أن أعلن اتحاد الكرة البرتغالي إصابة النجم كريستيانو رونالدو بفيروس كورونا، بدأت التساؤلات بشأن الأشخاص الذين من الممكن أن يكون هداف يوفنتوس قد نقل العدوى لهم، خاصة وأن آخر الصور التي نشرها على حسابه في تويتر تظهره برفقة المنتخب البرتغالي على العشاء، دون أن يرتدي أي منهم الكمامة.

والتقط الصورة رونالدو بنفسه بطريقة السيلفي على مائدة العشاء، وهو برفقة 25 شخصا من زملائه في منتخب البرتغال، وبجواره مدافع ريال مدريد السابق وبورتو حاليا بيبي، وقد نشرها قبل نحو 18 ساعة على حسابه في تويتر.

كما يأتي الإعلان عن إصابة نجم يوفنتوس الإيطالي بالفيروس، بعد يومين من مواجهة بطل أوروبا ضد فرنسا بطلة العالم (صفر-صفر) في باريس ضمن دوري الأمم، مما يثير المخاوف بشأن انتقال العدوى.

وقال الاتحاد البرتغالي في بيان على موقعه الرسمي إن نتيجة فحص رونالدو “جاءت إيجابية بكوفيد-19، ولن يلعب ضد السويد”، في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثالثة لدوري الأمم الأوروبية الذي توجت البرتغال بلقب نسخته الأولى.

وأكد الاتحاد أن “الدولي البرتغالي في وضع جيد ولا يعاني من أي عوارض، وهو في الحجر”.

وأضاف: “بعد الحالة الإيجابية، خضع اللاعبون الآخرون لاختبارات جديدة صباح الثلاثاء وجاءت كلها سلبية، وهم سيكونون في تصرف (مدرب المنتخب) فرناندو سانتوس لخوض التمارين بعد ظهر اليوم في (مركز التمارين) سيداد دو فوتبول”.

وانضم النجم البالغ من العمر 35 عاما إلى زميليه في المنتخب الحارس أنتوني لوبيش الذي اضطر لمغادرة معسكر المنتخب عشية لقاء فرنسا، والمدافع جوزيه فونتي الذي أبعد عن أبطال أوروبا بعدما جاءت نتيجة فحصه إيجابية عشية لقاء الأربعاء الماضي الودي ضد إسبانيا (صفر-صفر) في لشبونة.

ونتيجة إصابته بالفيروس، سيغيب رونالدو بشكل مؤكد عن مباراة يوفنتوس المقبلة في الدوري الإيطالي ضد مضيفه كروتوني يوم السبت، إضافة الى مباراته الأولى في مسابقة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء المقبل ضد مضيفه دينامو كييف الأوكراني ضمن المجموعة السابعة التي تضم برشلونة الإسباني وفيرينسفاروش المجري.

ويعتبر رونالدو أحدث المصابين بالفيروس سريع الانتشار بعد مجموعة من اللاعبين، أبرزهم الأرجنتيني باولو ديبالا زميله في يوفنتوس، والفرنسي بول بوغبا، لاعب مانشستر يونايتد، والبرازيلي نيمار، نجم باريس سان جيرمان، وثنائي ليفربول، الإسباني تياغو ألكانتار، والسنغالي ساديو ماني، ومهاجم ميلان الإيطالي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

وبعد مباراة الأحد التي خاضها رونالدو بأكملها والتعادل السلبي ضد أبطال العالم في إعادة لنهائي كأس أوروبا 2016 حين توجت البرتغال بلقبها الأول على الإطلاق إن كان قاريا أو دوليا بفوزها 1-صفر بعد التمديد، تتصدر البرتغال مجموعتها الثالثة في دوري الأمم الأوروبية بسبع نقاط، وهو نفس رصيد فرنسا الثانية، فيما تحتل كرواتيا وصيفة مونديال 2018 المركز الثالث بثلاث نقاط والسويد المركز الأخير من دون نقاط.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى