علوم

تزايد فرص تشكل “حالة مدارية” في بحر العرب

أشارت معظم النماذج العددية العالمية إلى احتمال دخول اضطراب مداري لبحر العرب خلال نهاية الأسبوع الجاري، مع توقعات تطوره وتحوله إلى منخفض مداري.

وأوضحت النماذج اندفاع موجة مدارية رطبة من خليج البنغال غربًا باتجاه سواحل شرق الهند، حيث تشكلت حالة من عدم الإستقرار الجوي هناك وتطورت إلى اضطراب مداري داخل الأراضي الهندية.

ويُتوقع أن يتحرك الاضطراب المداري عبر الأرضي الهندية نحو بحر العرب خلال اليومين القادمين، ليتحول بحسب النماذج العددية إلى منخفض مداري، بعد مشيئة الله.

والنماذج شبه مُجمعة على تشكل حالة مدارية في بحر العرب، لكنها حتى الآن غير واضحة في شدتها أو مسارها المتوقع، ومدى احتمالية تأثيرها على السلطنة.

يُذكر أن شهر أكتوبر يُعتبر من الفترات النشطة التي تنشط فيها الحالات المدارية في بحر العرب، والأرشيف المناخي حافل بالكثير من هذه الحالات، من أبرزها إعصار كيار، وإعصار لبان.

صور الأقمار الاصطناعية توضح وجود اضطراب مداري على الهند (13 أكتوبر 2020م)

ويعتمد نمو وتطور الحالات المدارية بشكل أساسي وكبير على تواجد مسطح مائي بعمق يزيد عن 60 مترًا وحرارة مياه 27 درجة مئوية فأكثر، وتعتبر المياه الساخنة بمثابة الوقود المشغل لهذا النظام الاستوائي.

ومن الأمور المهمة والأساسية في عملية تطور الحالات المدارية هي ضعف رياح القص، وتعرف رياح القص على أنها التغير في سرعة واتجاه الرياح بالاتجاهين العمودي والافقي على حد سواء.

وعند نشاط رياح القص، ينخفض النمو الرأسي للسحب الركامية الرعدية، أي أنها تعيق من عملية زيادة سماكة السحب لتصبح ضحله وطبقية، وبالتالي تضعف النظام المداري.

وتبدأ فرص تكون المنخفضات والعواصف والأعاصير المدارية فوق الجزء الشمالي من مياه المحيط الهندي ثم تتحرك لبحر العرب ويكون مسار معظمها نحو سواحل السلطنة أو الهند أو باكستان أو اليمن.

وفي بعض السنوات من الممكن أن يتكون منخفض مداري (دافىء المركز) على وسط وغرب بحر العرب، قبل اقتراب الرياح الجنوبية الغربية من السواحل الهندية، وبسبب تلاقي الرياح في الطبقات المنخفضة تتشكل منطقة ضغط جوي منخفض تتطور تدريجيًا إلى عاصفة مدارية.

وفي معظم السنوات، يتكون منخفض جوي في الطبقات المتوسطة على غرب شبه القارة الهندية، هذا المنخفض دائمًا يساعد على تسريع بداية المونسون الهندي حيث يقوم بدفع الرياح الرطبة بشكل أسرع إلى السواحل الهندية.

لكن أحيانًا يصبح المنخفض الجوي أقوى، ويمتد إلى الطبقات السطحية ويبدأ مرحلة التحول من منخفض شبه مداري (بارد المركز) إلى مداري (دافىء المركز)، ويتحرك غربًا ويتحول إلى عاصفة أو إعصار مداري.

ويسحب الإعصار كل الرياح الرطبة بعيدًا عن السواحل الهندية، ويتسبب في تأخر المونسون الهندي إلى أن يضمحل في البحر أو بعد أن يؤثر على أحد الدول المطلة على بحر العرب.

زر الذهاب إلى الأعلى